7 حلول طبيعية تساعدك في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%82%D8%A7%D9%8A%D8%A9 %D9%85%D9%86 %D9%86%D8%B2%D9%84%D8%A7%D8%AA %D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%AF %D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%81%D9%84%D9%88%D9%86%D8%B2%D8%A7 1024x682 - 7 حلول طبيعية تساعدك في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

إن تقوية دفاعات الجسم هي أفضل طريقة لمنع أو تقصير أعراض البرد أو الأنفلونزا، و من خلال الإنذار العالمي لوباء الفيروس التاجي، تعلمنا الكثير عن أهمية تجنب انتشار العدوى الفيروسية، ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه بعد هذا الفيروس، تستمر الأنفلونزا الموسمية المعروفة وسلالات أخرى في الانتشار، مثل A (H1N1)، والتي أطلقت في ذلك الوقت أيضًا إنذارات قوية؛ حتى تلك التي ليست خطيرة بشكل مفرط تؤثر على المزيد من الناس لأنها متغيرات لا يتم تحصيننا ضدها، بالإضافة إلى ذلك، تتوقع منظمة الصحة العالمية ارتفاع معدلات الإصابة بالأنفلونزا مرة أخرى هذا العام، ولذلك دعونا نرى التدابير الرئيسية التي اقترحها الطب الطبيعي التي تساعدنا في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا.

كما رأينا في جميع المتغيرات الثلاثة (الأنفلونزا الموسمية، والإنفلونزا أ، والفيروس التاجي)، فإن اللقاحات ليست حلاً سحريًا، و تعتبر النظافة والسلوك الصحيح (بدون القلق من احتمال العدوى) أمرًا مهمًا للحفاظ على نظام مناعي جيد ومنع المرض.

استخدم التوصيات الواردة في هذه المقالة لحماية نفسك من أي منها، بالإضافة إلى الإصابات الأخرى المعتادة في هذا الوقت من العام.

الفرق بين البرد والانفلونزا

%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%82 %D8%A8%D9%8A%D9%86 %D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%AF %D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%81%D9%84%D9%88%D9%86%D8%B2%D8%A7 1024x683 - 7 حلول طبيعية تساعدك في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

على الرغم من أن لديهم أعراضًا شائعة وعادة ما تظهر في موسم البرد من العام، إلا أن نزلات البرد والإنفلونزا من الأمراض الفيروسية التي يجب التمييز بينها.

  • في البرد أو الزكام هو مرض خفيف في الجهاز التنفسي التي يبدأ عادة مع الأنف ومن ثم تقدم إلى الحلق والحنجرة والقصبة الهوائية حتى والقصبات الهوائية.
    • عادة ما تكون الصورة كالتالي: الأنف مع إفرازات مخاطية، عيون دامعة، صوت أجش، عطس ونخامة غزيرة.
    • عادة لا توجد حمى، فقط بضع أعشار من درجة الحرارة.
    • بعد بضعة أيام، عادة ما ينحسر دون مضاعفات.
    • وجود واحد أو اثنين من نزلات البرد في السنة يمكن اعتبار العادي وحتى الأصحاء. لكن إذا كانت تتكرر في كثير من الأحيان أو يطول جد، فإنه يشير إلى أن الدفاعات ليست في حالة مثلى.
  • من جانبها، تظهر الأنفلونزا فجأة، مصحوبة بانزعاج عام وغالبًا صداع.
    • هناك أيضًا أعراض نزلات بسبب إصابة الشعب الهوائية العلوية: سيلان الأنف والتهاب الحلق والسعال ونخامة.
    • تبدأ الأعراض بعد 48 ساعة من الإصابة وعادة ما يتم حلها في غضون 3-5 أيام، على الرغم من أن التعب والسعال قد يستمران.
    • أكثر ما يميز الأنفلونزا وما يميزها عن البرد البسيط هو وجود حمى وآلام في العضلات والكثير من التعب.

استخدام المضادات الحيوية غير فعال ضد فيروسات البرد والانفلونزا لذا يجب تجنبها.

اقرأ ايَضًا: علاج عسر الهضم بالمنزل : 4 أعشاب تقضي علي المشكلة

أسباب نزلات البرد المستمرة

تحدث الإصابة على شكل أوبئة، حيث تنتقل بسرعة من خلال سعال أو عطس الشخص المصاب ويمكن أن تبقى على الأشياء لعدة أيام.

عن طريق الأيدي التي تلامس الوجه، تدخل المجاري التنفسية، وتثبت على الأغشية المخاطية وتخترق الخلايا، حيث تتكاثر بسرعة كبيرة.

ومن السمات الأخرى أنه يمكن تعديلها أو تحورها بسهولة، بحيث لا تكون الأجسام المضادة التي كان الجسم قادرًا على صنعها خلال وباء سابق غير فعالة في الوباء التالي.

على الرغم من أن لقاح الإنفلونزا قد يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة (الجهاز التنفسي والقلب)، إلا أنه لا يحقق التحصين الكامل (هناك أشخاص تم تطعيمهم مصابون بالإنفلونزا) ولا يخلو من الآثار الجانبية (في بعض الأحيان، بعد التطعيم، لديهم باعراض تشبه اعراض الانفلونزا).

لماذا تظهر الانفلونزا ونزلات البرد في الشتاء

%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7 %D8%AA%D8%B8%D9%87%D8%B1 %D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%81%D9%84%D9%88%D9%86%D8%B2%D8%A7 %D9%88%D9%86%D8%B2%D9%84%D8%A7%D8%AA %D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%AF %D9%81%D9%8A %D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AA%D8%A7%D8%A1 1024x682 - 7 حلول طبيعية تساعدك في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

يؤثر المناخ على ظهور الأنفلونزا ونزلات البرد في فصل الشتاء، يتسبب تبريد الجلد واحتقان الغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي في انخفاض تدفق الدم، مما يساعد على الإصابة بالعدوى. وبالتالي، من الملائم أن يكون لديك تكيف مناسب مع البرد.

تُمارس قدرة الجسم على التنظيم الحراري بشكل أساسي من خلال الجلد، حيث يكون دوران الدم الجيد حاسمًا عندما يتعلق الأمر بتجنب نزلات البرد، و يُنصح بعدم التراكم بشكل مفرط وتكرار الأماكن الصحية والمتجددة الهواء، خاصة في الأماكن الطبيعية.

في المنزل والعمل، يُنصح بالحفاظ على رطوبة الهواء بين 50 و 60٪، و يؤدي التسخين المفرط إلى تجفيف الهواء، وتتطلب بطانة الأنف والحلق (ممرات دخول الميكروبات) الرطوبة.

عوامل الخطر للإصابة بنزلة برد (أو الإصابة بالإنفلونزا)

  • المدخنون أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، حيث يجف التبغ ويهيج بطانة الأنف والحنجرة ويضعف دفاعاتهم الطبيعية. كما أنه يقضي على نسبة عالية من فيتامين ج الوقائي: أربع سجائر تستهلك حوالي 100 ملغ.
  • إن التلوث البيئي والغذائي (مبيدات الآفات، والإضافات، والهرمونات، والمعادن الثقيلة.. ألخ) يميل إلى إعاقة مسارات القضاء على الجسم وتغيير جهاز المناعة، مما يؤدي إلى التهابات مواتية.
  • الموقف المجهد، الجسدي أو النفسي، يقلل من مقاومة الفيروسات. تميل استجابة الإجهاد للغدد الكظرية إلى تقليل أداء الغدة الصعترية، وهي مركز مهم لجهاز المناعة.

اقرأ ايضًا: أهم الفيتامينات للجسم و كيفية الحصول عليها للوقاية من الأمراض

الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%82%D8%A7%D9%8A%D8%A9 %D9%85%D9%86 %D9%86%D8%B2%D9%84%D8%A7%D8%AA %D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%AF %D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%81%D9%84%D9%88%D9%86%D8%B2%D8%A7 1024x682 - 7 حلول طبيعية تساعدك في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

تتواجد عدة حلول تساعدك في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا، ومن أبرزها النظاف الشديدة، وشرب الكثير من السوائل، وكذلك التغذية الكافية وغيرهما.

1- النظافة الشديدة

نظرًا لانتشار الأنفلونزا ونزلات البرد عن طريق اليدين والهواء، يُنصح بغسل يديك كثيرًا بالصابون، بالإضافة إلى استخدام المناديل لتفجير أنفك وتغطية فمك عند السعال والعطس.

من المهم أيضًا أن تكون البيئة التي تعيش فيها وتعمل فيها صحية. لذلك يُنصح بتهوية الغرف، وكذلك الحفاظ على درجة معينة من الرطوبة.

حتى لا تصاب بالعدوى، خاصة في أوقات الأوبئة، يُنصح بتجنب الأماكن المزدحمة قدر الإمكان : النقل العام، المستودعات، دور السينما، النوادي الليلية.. ألخ، دون أن ننسى أن الذهاب إلى العيادات الخارجية والمستشفيات دون سبب وجيه حقًا هو طريقة سهلة للإصابة.

2- شرب الكثير من السوائل يساعد في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

عندما يجف الغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي، يفضل وجود الفيروس وانتشاره، وهذا هو السبب في أن شرب كمية كافية من السوائل يقي من العدوى ويزيد من نشاط خلايا الدم البيضاء عن طريق تقليل كمية المواد المذابة في الدم.

من الأفضل شرب المياه المعدنية (حوالي ثمانية أكواب في اليوم). وأيضاً مرق الخضار وعصائر الفاكهة الطازجة (برتقال، ليمون، أناناس، تفاح.. ألخ)، ويفضل أن تكون مخففة قليلاً لتقليل تركيز السكريات. تعتبر عصائر الليمون الدافئة مع العسل نموذجية : تساعد ثمار الحمضيات على طرد المخاط، والعسل يلين ويطهر الحلق.

للتحقق من أن كمية السوائل كافية، عليك أن تنظر إلى البول: إذا خرج نقيًا أو شديد التركيز وأصفر (أقل ترطيبًا).

بمجرد ظهور الأعراض:

  • إذا كان هناك احتقان، يوصى بالبخار بالماء. يمكن وضع وعاء به ماء في الغرفة.
  • في حالة تهيج المخاط أو الأنف، يُنصح بغسل الأنف بمحلول ملحي.
  • الغرغرة بالماء الدافئ بعصير الليمون أو الملح مفيدة لالتهاب الحلق.
  • و حمى هو آلية الدفاع عن الجسم ولست بحاجة ل محاربة إن لم يكن مفرطا أو يؤثر على الأطفال الصغار. يفضل استخدام الفوط المبللة على الجبين مع ترطيب وفير.

3- التغذية الكافية تساعد في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

لتعزيز الوقاية، يجب أن يكون النظام الغذائي متوازنًا وغنيًا بالفيتامينات والمعادن. كما يجب إعطاء الخضار والفواكه والحبوب الكاملة الغلبة، إذا أمكن العضوية.

  • الأصفر والبرتقالي والخضروات الحمراء غنية وخاصة في المواد الكيميائية النباتية الواقية.
  • الحمضيات تحتوي على الكثير من فيتامين C وفلافونيدات، لذلك فإنه من المستحسن أن أكل البرتقال، اليوسفي أو الجريب فروت أثناء النهار.
  • الفيتامين يساعد حالة جيدة في الشعب الهوائية، ويمكن أن توجد في الجزر والبقدونس، القرع، البطاطا الحلوة والجبن.
  • الفيتامينات من مجموعة B أيضا حماية ضد العدوى وتوجد في الخميرة والحبوب والمكسرات كلها البيرة.
  • و فيتامين E لديه عمل مضاد للأكسدة ضد الجذور الحرة ويوجد في البيض والقمح والجرثومية والمكسرات، والخس.
  • يمكن أن يقلل تناول الزبادي يوميًا من خطر الإصابة بنزلات البرد أو الأنفلونزا بنسبة 25٪. في بروبيوتيك البكتيريا  للحفاظ على النباتات المعوية، وبالتالي مستوى محصنة جيدًا.
  • على العكس من ذلك، فالوجبات الغذائية التي تحتوي على كمية زائدة من الكربوهيدرات، خاصة المكررة منها : الخبز والبسكويت والمعكرونة والحلويات والمعجنات الصناعية، غير مناسبة. بالإضافة إلى ذلك تكوين المخاط، تقلل من القدرة المناعية (يتنافس الجلوكوز وفيتامين سي على النقل في الدم).
  • يجب تجنب السكر الأبيض بشكل خاص، حيث ثبت أن ملعقة صغيرة واحدة تؤثر على جهاز المناعة لعدة ساعات.
  • يُنصح بتجنب الملح الزائد (مقلي أو محفوظ).
  • تفرط الأطعمة المقلية والدهون الحيوانية على الكبد، وهو مطهر مهم للجسم.
  • يجب عدم إساءة استخدام الحليب (الذي يميل إلى زيادة المخاط).
  • وكذلك يُنصح بتقليل استهلاك القهوة والمشروبات الكحولية.

اقرأ ايَضًا: 3 نباتات تساعدك في خفض ضغط الدم فورا و بشكل طبيعي

أغذية أخري تساعدك في الوقاية من نزلات البرد والانفلونز

  • كل من الثوم والبصل لهما فائدة كبيرة ضد الالتهابات بشكل عام والالتهابات الفيروسية بشكل خاص. رائحته الغريبة والقوية ترجع إلى وجود مركبات الكبريت التي، من ناحية ، تعزز القدرة الدفاعية للغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي، ومن ناحية أخرى، تساعد وظائف الكبد.
    • أحد مكونات الثوم، وهو الأليسين، له تأثير مضاد حيوي ومضاد للفيروسات، لذا فإن استهلاكه المنتظم يساعد في الوقاية من الالتهابات ومكافحتها. لكن يجب أن يكون ثومًا طازجًا نيئًا.
      سن واحد في اليوم هو عامل ممتاز مضاد للميكروبات. لا ينبغي أن تؤكل كما هي، بل تُسحق بمساعدة الملعقة، فهذه الطريقة يكون الأليسين أكثر نشاطًا. لإخفاء رائحته القوية، يمكن خلطه، وسحقه مسبقًا، مع عصير البرتقال والليمون. يمكن تناوله مرتين أو ثلاث مرات في اليوم لمدة أسبوع.
    • البصل له خصائص مشابهة للثوم. يحتوي على زيت طيار له تأثير مطهر ومضاد حيوي ومضاد للفيروسات. لهذا السبب ينصح بزيادة استهلاكه عن طريق إضافته إلى السلطات. خيار آخر هو خلط شرائح البصل مع العسل. أو اغمس بضع شرائح من البصل الطازج لفترة وجيزة في كوب من الماء الساخن واشربه طوال اليوم. يوصي الطب الشعبي أيضًا بوضع بصلة مقطعة إلى نصفين أو مقطعة على منضدة بجانب السرير لشخص مصاب بالأنفلونزا أو يعاني من السعال. والاحتمال الآخر هو أن تشرب خارج الوجبات القليل من عصيرها الممزوج بالبرتقال.

لتجنب رائحة الفم الكريهة من الثوم والبصل، يُنصح بمضغ غصن من البقدونس بعد تناوله.

4- المكملات الغذائية لزيادة الدفاعات ضد فيروسات البرد والانفلونزا

يمكن وقائياً تناول بعض الفيتامينات والمعادن على شكل مستحضرات غذائية :

  • فيتامين أ : يحمي ظهارة الجهاز التنفسي ويعزز طرد المخاط. يفضل تناوله على شكل بيتا كاروتين (بروفيتامين أ): في البالغين في مرحلة الأنفلونزا الحادة، 15000 ميكروغرام في اليوم لمدة أسبوع أو أسبوعين؛ كوقاية في حالة الوباء 9000 ميكروجرام يوميا لمدة أسبوع.
  • فيتامين سي : واقية ومضادة للأكسدة، عن طريق زيادة إنتاج الأجسام المضادة. يمكن تناول جرعة وقائية من 500 إلى 1000 مجم يوميًا خلال فصلي الخريف والشتاء. إذا كانت هناك أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، فيمكن زيادتها إلى 1000 مجم كل 6 ساعات لعدة أيام.
  • الزنك : من المهم الحفاظ على حالة مناعة جيدة وله تأثير مضاد للفيروسات. كإجراء وقائي، يمكنك تناول (على سبيل المثال زنك جلوكونات) 15 إلى 30 مجم يوميًا لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر. في حالة الأنفلونزا تزداد بمعدل 100-200 مجم يوميا لمدة 5 أيام.
  • المغنيسيوم : يساعد على زيادة الدفاعات (خلايا الدم البيضاء البلعمة) وتجنب الأنفلونزا. في أوائل الخريف، يمكن إجراء علاج وقائي عن طريق شرب نصف كوب من المياه المعدنية مع كلوريد المغنيسيوم (20 جم لكل لتر) يوميًا لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع. هو بطلان إذا كان هناك قصور كلوي أو عسر الهضم مفرط الكلور.

5- العلاج بالنباتات يساعد في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

من بين النباتات التي تساعد لحماية من الأنفلونزا والبرد:

  • إشنسا : نبات موطنه أمريكا الشمالية، فهو يزيد من دفاعات الجسم، وخاصة ضد الفيروسات، وله خصائص مضادة للالتهابات. يمكن استخدامه في الخريف والشتاء عندما تظهر أعراض الأنفلونزا لتسريع الشفاء. تختلف الجرعة اليومية لمدة أسبوعين حسب العرض: صبغة الأم، 60 نقطة؛ مستخلص سائل، 30 قطرة؛ وخلاصة جافة 0.5 جم.
  • شيتاكي : إنه فطر من آسيا، حيث يستخدم في الطهي، وقد ثبت في العديد من الدراسات العلمية أن له خصائص مضادة للفيروسات ومضادة للأورام. يتم تسويقه كمكمل غذائي، وهو علاج طبيعي للوقاية من الالتهابات الفيروسية.
  • الزنجبيل : له خصائص مطهرة، ويهدئ السعال، ويخفف من مشاكل الجهاز التنفسي المصاحبة لنزلات البرد والانفلونزا. كما يوصى بسحق فص ثوم وبشر قطعة من الزنجبيل الطازج وعصر ليمونة وإضافة كوب من الماء الساخن والعسل حسب الرغبة. يأخذون كوبين أو ثلاثة أكواب في اليوم.
  • شاي أخضر : مثل الثوم، له خصائص مضادة للفيروسات ويحفز جهاز المناعة. ويمنع البرد والإنفلونزا في أوقات الوباء، يُنصح بتناول 3 إلى 5 أكواب من التسريب يوميًا.
  • زعتر : مع خصائص مطهرة، الصدرية ومقشع، فإنه مفيد جدا في جميع أنواع الالتهابات في الجهاز التنفسي المسالك: نزلات البرد والانفلونزا والسعال والتهاب الشعب الهوائية. يمكن ضخ ملعقة صغيرة من الزهور المجففة لكل كوب 3 مرات في اليوم.

اقرأ ايَضًا: أعراض نقص فيتامين د الشائعة و طرق العلاج الطبيعية

الأدوية العشبية لنزلات البرد والانفلونزا

نظرًا لأن نزلات البرد والإنفلونزا تنتقل عن طريق الهواء، فإن الأدوية العشبية التي تحتوي على الزيوت الأساسية يمكن أن تساعد كثيرًا .

في حالات وباء الأنفلونزا وكوقاية عند الذهاب إلى الأماكن المزدحمة، يُنصح بالتنفس من حين لآخر بمنديل مبلل بقطرات من زيت اللافندر الأساسي، وهو نبات له خصائص معترف بها كمضاد للعدوى.

إجراء آخر مفيد للغاية، خاصة إذا كان هناك أشخاص يعانون من نزلات البرد أو الأنفلونزا في المنزل، هو استخدام ناشر الزيوت العطرية، حيث يقوم بتطهير الغرف التي قد توجد بها جراثيم. هناك عدة زيوت أساسية مفيدة في هذا الصدد ، بالإضافة إلى اللافندر: الصنوبر ، الكينا (يمنع استخدامه في حالة الربو)، اللافندر، إكليل الجبل، الزعتر، الليمون، السرو.. ألخ.

6- ممارسة الرياضة والحمامات والاسترخاء للوقاية من الأمراض

التمارين البدنية المعتدلة تفضل الدفاعات الطبيعية وتنشط الدورة الدموية والأكسجين العضوي المترتب على ذلك. تستفيد بشكل خاص الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي. ومع ذلك، يمكن أن يكون للتمارين الشديدة أو الطويلة تأثير معاكس : انخفاض في عدد الكريات البيض والغلوبولين المناعي.

تشير العديد من الدراسات إلى أن الساونا مرتين في الأسبوع في وقت انتشار وباء الأنفلونزا تقلل من احتمالية الإصابة بالعدوى. قد يكون التأثير بسبب تنقية الجسم التي تنطوي عليها هذه الممارسة (زيادة التعرق) وحقيقة أن الهواء الذي يتم استنشاقه في الساونا شديد الحرارة (أكثر من 80 درجة مئوية) للفيروسات التي تسبب الأنفلونزا ونزلات البرد.

حمامات الماء الساخن التي تعزز التخلص من السموم من خلال الجلد مفيدة أيضًا ووقائية، ويُنصح بإنهائها باحتكاك سريع بالماء البارد (بيديك أو قفاز أو منشفة)، وتختتم بسرعة.

يقلل التعب من دفاعات الجسم ويمنعه من التجدد وإزالة السموم. هذا هو السبب في أن الحصول على ساعات نوم كافية (6 إلى 8) والبحث عن لحظات من الاسترخاء أثناء النهار تعوض عن التوتر، وتساعد في منع الإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد.

يعمل الجهاز المناعي بشكل أفضل خلال المرحلة الخضرية السمبتاوي، والتي تسود في فترات الراحة والاسترخاء والتأمل والنوم. ينشط الاسترخاء وجود عوامل دفاعية في الدم مثل الإنترلوكينات.

7- فعالية المعالجة المثلية والعناصر النزرة

نزلات البرد وانفلونزا مثل أي أعراض يمكن الوقاية منها بمساعدة من العناصر النزرة والعلاجات المثلية.

  • المنجنيز والنحاس : 1 قنينة مرتين في الأسبوع (أو 3، إذا كان لديك ميل للإصابة بنزلة برد)، اترك السائل في فمك لبضع دقائق قبل البلع. نفس الجرعة للأطفال والكبار خلال فصلي الخريف والشتاء.
  • أنس بارباريا 200 ك : مضاد للفيروسات المثلية (أشهر اسم معروف هو Oscilococcinum 200 K) على شكل كريات. في حالة حدوث وباء محتمل، ربع أنبوب كل أسبوعين لمدة 2-3 أشهر. إذا كانت هناك أنفلونزا في البيئة، كل أسبوع.

بمجرد الإصابة بالعدوى، يمكن أن يؤدي استخدامه أيضًا إلى تقصير العملية ومساعدة الجسم على التعافي. من الأعراض الأولى يمكنك تناول:

  • نحاس : 1 قارورة 3 مرات في اليوم ، 3 أيام. تقصير المدة وتجنب المضاعفات.
  • أنس بارباريا 200 ك : 10 إلى 15 كرة كل 12 ساعة ولمدة 3 أيام.

علاجات أخري

يمكن أيضًا استخدام علاجات المثلية الأخرى اعتمادًا على الأعراض:

  • البيش : بداية مفاجئة، ارتفاع في درجة الحرارة. الجلد الأحمر والساخن والجاف، وقلق كبير.
  • بريونيا : ألم في الظهر والأطراف، تتفاقم بسبب الحركة ؛ صداع الرأس؛ الحلق الجاف والعطش الشديد.
  •  يوباتوريوم : قشعريرة تسيل في الظهر. آلام العظام في الظهر والأطراف كما لو كانت مصابة بكدمات. قشعريرة تبدأ في القدمين واليدين. التعب والثقل والجفون المتدلية. غياب العطش الارتباك والدوار.

تؤخذ هذه العلاجات بقوة 5 أو 7 CH 3 حبيبات كل 6 أو 8 أو 12 أو 24 ساعة، مع المباعدة بين الجرعات كلما تحسنت ولمدة عدة أيام إذا لزم الأمر. يتم إيقافهم إذا توقفت الأعراض.

اقرأ ايَضًا: 10 أطعمة فعالة لمحاربة و علاج نزلات البرد و الانفلونزا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى