دواعى استعمال باراسيتامول ونصائح الأطباء عند استخدامه

.png - دواعى استعمال باراسيتامول ونصائح الأطباء عند استخدامه

تتعد دواعى استعمال باراسيتامول حيث يساعد في علاج نزلات البرد الشديدة والانفلونزا، كما يرتبط الباراسيتامول أثناء الحمل بفرط النشاط والتوحد، ويعتبر الباراسيتامول مسكنًا و خافضًا للحرارة ويعتبر الأكثر أمانًا أثناء الحمل، ولكن هذا الدواء مثل جميع الأدوية، هنك بعض الحالات تجعله غير أمن وتزيد من مخاطره.

دواعى استعمال باراسيتامول

دواعى استعمال باراسيتامول متعددة جدًا، حيث تواجد الباراسيتامول في معظم المنازل، ويتم شراؤه بدون وصفة طبية ويحل حالات الألم الخفيف، ولكن لا يمكن الاستخفاف به لأنه له بعض الآثاره الجانبية، حيث أن هناك حالات من الأفضل تجنبها.

يعتبر الباراسيتامول بلا شك أكثر مسكنات الآلام مبيعًا في العالم. بالإضافة إلى ذلك، من الشائع جدًا العثور عليه مع المسكنات مثل ترامادول وعادة ما يكون جزءًا من الصيغ التي يتم تسويقها لعمليات الأنفلونزا والالتهاب. حيث يتم دمجه مع مثبطات السعال ومضادات الهيستامين ومزيلات احتقان الأنف.

ويعد مناسبًا للبالغين والأطفال (بالجرعة الصحيحة) ولكن لدينا اعتقاد خاطئ أنه لا يوجد لديه أي موانع. ومع ذلك، مثل جميع الأدوية، يجب تناوله بحذر، بغض النظر عن مدى كونه “غير ضار”.

1- دواعى استعمال باراسيتامول : لتسكين الآلام وخفض الحرارة

الباراسيتامول دواء يعمل على جزء الدماغ الذي ينظم عتبة الألم و درجة حرارة الجسم. لذلك لديها عمل:

  • خافض للحرارة، فيعمل علي تقليل الحمى.
  • مسكن للآلام.

ومع ذلك، على عكس الاعتقاد السائد، ليس له أي تأثير مضاد للالتهابات مثل الإيبوبروفين.

اقرأ ايضًا: أسباب حدوث جفاف العين : إليك أهم 6 و طرق العلاج

2- دواعى استعمال باراسيتامول : لعلاج نزلات البرد والأنفلونزا

هذا الدواء يستعمل في حالتين أساسيتين:

الاثار الجانبية للباراسيتامول والاحتياطات

صحيح أن الباراسيتامول ليس عدوانيًا مع الغشاء المخاطي في المعدة. كما هو الحال مع الأدوية الأخرى المضادة للالتهابات، و مع ذلك، يجب اتخاذ الاحتياطات في بعض الحالات.

والسبب أنه يتم استقلاب هذا الدواء عن طريق الكبد. لذلك إذا كان هناك أي فشل في الكبد أو تليف الكبد أو الكبد الدهني أو بعض المشاكل الأخرى المتعلقة بهذا العضو. فيجب توخي الحذر الشديد حيث قد تكون هناك سمية إذا تم تناول الباراسيتامول بجرعات عالية. لذلك على الرغم من أنه دواء يمكن تناوله بدون وصفة طبية، يجب دائمًا استشارة متخصص، سواء كان طبيبًا أو صيدليًا.

سيقومون بتقييم الأفضل بالنسبة لنا بناءً على حالتنا، مع الأخذ في الاعتبار أي اضطراب آخر نعاني منه، والعقاقير الأخرى التي نتناولها. وعليك توخي الحذر بشكل خاص مع كبار السن. لأنه في هذه الحالات يمكن أن يعاني الكبد من بعض القصور نتيجة الشيخوخة.

ماذا يحدث إذا خلط الباراسيتامول مع أدوية أخرى

القائمة طويلة و يجب أن يكون المحترف دائمًا هو الذي يعطي النصيحة الأخيرة. لأنه إذا تم التحكم في جرعات العقارين فلا توجد مشكلة في العادة، لكن بشكل عام، لا يتحد الباراسيتامول جيدًا مع:

  • مضادات التخثر: يمكن أن تزيد من تأثير مضاد التخثر بجرعات عالية.
  • بعض المضادات الحيوية التي يستقلبها الكبد أيضًا، والتي يمكن أن تسبب تسممًا، ويمكن أن يحدث أيضًا مع العقاقير المخفضة للكوليسترول. على الرغم من أنه إذا تم تناولها تحت إشراف طبي، فلن يعاني الشخص بالتأكيد من أي مشاكل.
  • مدرات البول، و يمكن أن يقلل الباراسيتامول من تأثيره.

وكن حذرًا إذا كنت تتناول بالإضافة إلى الباراسيتامول أي دواء للأنفلونزا أو الزكام. عادة ما تحتوي هذه الصيغ بالفعل على الباراسيتامول، لذلك من السهل أن تتجاوز الجرعة.

ما هي الجرعة التي يجب تناولها من الباراسيتامول


يتوفر الباراسيتامول بجرعات 500 مجم و 650 مجم و 1 جرام. حيث أنه من المهم جدًا استخدام الحد الأدنى من الجرعة الفعالة. وإذا وجدت تحسنًا مع 500 مجم كل 8 ساعات، فلا داعي لأخذ جرعات أعلى.

نجد المشكلة من وجهة نظر الصيدلي، أن العديد من الناس يأتون إلى الصيدلية و يطلبون شراء جرعة 1 جم. وذلك لأنهم يعتقدون أن جرعة 500 مجم لن تفعل أي شيء معهم، و نحن نميل إلى تفريغ هذا الدواء ويجب ألا نفعل ذلك وهكذا. ومن المستحسن أن تبدأ بأقل جرعات (500 مجم كل 6 أو 8 ساعات) وتزيد إذا لزم الأمر.

في الواقع، لا ينبغي أن تؤخذ جرعات 650 ملغ إلا بوصفة طبية. ويجب عليك أن تتذكر أن الحد الأقصى للجرعة في اليوم هو 3 غرام. إذا تم تجاوز هذا المقدار، فقد تكون هناك سمية يمكن أن تصاحبها توعك عام. فقط في حالات تسمم الكبد الشديدة قد يتحول لون الغشاء المخاطي للعين إلى اللون الأصفر أو قد يكون هناك يرقان (الجلد الأصفر).

مخاطر الباراسيتامول علي الحمل

الباراسيتامول في الحمل - دواعى استعمال باراسيتامول ونصائح الأطباء عند استخدامه

أجراي معهد برشلونة للصحة العالمية (ISGlobal) دراسة لتوضح مخاطر الباراسيتامول علي الحمل، المرتبطة بتناول الباراسيتامول أثناء الحمل مع التوحد و اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD).

ينطوي العلاج الذاتي على مخاطره، ولكن إذا كانت هناك مرحلة يجب أن تكوني فيها شديدة الحذر، فهي في فترة الحمل. وأثناء الحمل، لا ينصح بالعديد من الأدوية ولا ينصح بتناول أي شيء بدون إشراف طبي. ومع ذلك، فإن أحد الأدوية التي تعتبر “غير ضارة” هو الباراسيتامول ، لكنه ليس كذلك (في الواقع لا يوجد دواء آمن).

توصلت دراسة وبائية إلى وجود علاقة بين أعراض نقص الانتباه واضطراب فرط النشاط (ADHD) واضطرابات طيف التوحد (ASD) المكتشفة بين أكثر من 70 ألف طفل أوروبي والباراسيتامول (أسيتامينوفين) الذي أشارت إليه أمهاتهم أنهن تناولتهن أثناء الحمل. وهذه الدراسة نُشرت في المجلة الأوروبية لعلم الأوبئة، بقيادة معهد برشلونة للصحة العالمية (ISGlobal).

إجمالاً، تم تحليل 73،881 فتاة و فتى من 6 مجموعات أوروبية توفرت لهم بيانات عن التعرض للباراسيتامول قبل الولادة و / أو بعد الولادة، بالإضافة إلى معلومات عن أعراض التوحد أو اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه. واعتمادًا على المجموعة، أبلغ ما بين 14٪ و 56٪ من أمهات هؤلاء الأطفال أنهم تناولوا الباراسيتامول أثناء الحمل.

وكذلك كشفت النتائج أن الأولاد و البنات الذين تعرضوا للباراسيتامول قبل الولادة كانوا أكثر عرضة للإصابة لاحقًا بأعراض اضطرابات طيف التوحد و اضطرابات نقص الانتباه من أولئك الذين لم يتعرضوا (19٪ و 21٪ على التوالي).

بالإضافة إلى ذلك، لاحظت الدراسة أن “التعرض قبل الولادة للباراسيتامول يؤثر على الأولاد والبنات بالتساوي”ـ كما تقول سيلفيا أليماني، باحثة معهد برشلونة للصحة العالمية والمؤلفة الأولى للدراسة.

لا تخلط بين الأشياء و مخاطر الباراسيتامول علي الحمل

قد تكون نتائج هذه الدراسة مثيرة للقلق، لكن لا تخلط بين الأشياء، لأن تناول بعض الباراسيتامول أثناء الحمل لا يعني أن النمو العصبي للطفل يتأثر، بل المشكلة تكمن في العلاج الذاتي وعدم السيطرة.

وتشير بعض التوصيات إلى أنه لا ينبغي سحب الباراسيتامول عند النساء الحوامل أو في مرحلة الطفولة. وينبغي استخدامه عند الضرورة. كما يحذر جوردي سونير، الباحث في معهد برشلونة للصحة العالمية والمؤلف الأخير للدراسة.

اقرأ ايضًا: 7 أطعمة صحية لمرضي السكري يجب تناولهم

باراسيتامول دواء شائع في فترة الحمل

تشير التقديرات إلى أن ما بين 46٪ و 56٪ من النساء الحوامل في الدول المتقدمة يلجأن إلى الباراسيتامول في مرحلة ما من الحمل، و الذي يعتبر أكثر المسكنات أمانًا و خافضًا للحرارة في هذه الفترة وفي مرحلة الطفولة. ومع ذلك، أشارت الدراسات السابقة بالفعل إلى أن عقار الاسيتامينوفين ليس آمنًا.

بدأت الأبحاث السابقة في ربط التعرض قبل الولادة للأسيتامينوفين مع ضعف الأداء الإدراكي، والمزيد من المشاكل السلوكية، وأعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

وتكمن المشكلة، كما أشاروا من ISGlobal، هي أن جميع الدراسات التي أجريت حتى الآن تعرضت للنقد بسبب عدم تجانسها، و بذلت دراسة ISGlobal التي نتحدث عنها “جهدًا لمواءمة الطريقة التي تم بها تقييم أو تحديد أعراض ADHD و ASD، بالإضافة إلى ما يعنيه التعرض للباراسيتامول”.

بالإضافة لذلك ذلك، فإن عينة الأطفال كبيرة جدًا وتحلل بشكل مشترك مجموعات أو مجموعات من الأطفال من المملكة المتحدة والدنمارك وهولندا وإيطاليا و اليونان و إسبانيا. وكانت المعايير هي نفسها في جميع الأفواج التي خضعت للدراسة. لذلك، دون الخوض في التفاصيل الفنية للدراسة، تكون النتائج أكثر موثوقية.

مرحلة الحمل حاسمة لتكوين الجنين

قامت دراسة ISGlobal أيضًا بتحليل التعرض بعد الولادة للباراسيتامول. ولكن في هذه الحالة لم يتم العثور على ارتباط بين الباراسيتامول المأخوذ في الطفولة و أعراض ASD.

تعتبر مرحلة الحمل حاسمة لتكوين الجنين، و هناك العديد من الدراسات التي تظهر أن تعرض الأم للمواد الكيميائية مثل المبيدات الحشرية من الزراعة المكثفة أو البلاستيك، يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض لدى الأطفال البالغين، من سرطان الثدي إلى مرض السكري.

اقرأ ايضًا: الأدوية المؤثرة علي التركيز خلال القيادة : إليك أبرزها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى