كيفية الحفاظ على جسم الإنسان وما هي الأطعمة المفيدة

المحافظة علي الجسم - كيفية الحفاظ على جسم الإنسان وما هي الأطعمة المفيدة

الأكل الصحيح هو الخطوة الأولى لصحة أفضل، حيث يمكنك الحصول على الكثير من الرفاهية ووجودة الحياة بمعرفة كيفية الحفاظ على جسم الإنسان وكيف يؤثر كل طعام على الأعضاء المختلفة، لكن بالنظر إلى المعلومات العلمية، من الصعب تقديم توصيات مع ضمان عدم تحققها، لكن الأمر يستحق المحاولة، لأنها توفر معايير لتصميم نظام غذائي صحي.

كيفية الحفاظ على جسم الإنسان

كيفية الحفاظ على جسم الإنسان سؤال يراود الكثيرين، ومن خلال الجمع بين العلم والتقاليد ومراقبة الذات، يمكننا تكوين قوائم مع التأكيد على أننا نقوم بذلك بشكل صحيح. إذا جمعنا كل هذه المصادر، فماذا يجب أن نأكل لتغذية وحماية كل جزء من أجسامنا ؟

1- نظام الدماغ والجهاز العصبي : الكربوهيدرات والفيتامينات

يستهلك الدماغ ربع الطاقة التي يوفرها الطعام. لأنه يعمل باستمرار، سواء كنا نائمين أو مستيقظين، فهو يحتاج إلى الجلوكوز باستمرار. هذا هو السبب في أن الكربوهيدرات المعقدة مثل تلك الموجودة في البقوليات والحبوب الكاملة هي عناصر غذائية مثالية. من هذه الأطعمة، يحصل الدماغ على الجلوكوز دون تقلبات.

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الحبوب على فيتامين ب 1 المهم لتوصيل النبضات العصبية ، وحمض الفوليك الذي يحسن الأداء الإدراكي. يجب أن تشكل الكربوهيدرات المعقدة أساس النظام الغذائي اليومي ، بنسبة 60٪ من إجمالي السعرات الحرارية. يتكون ثلثا أغشية الخلايا العصبية التي يتكون منها الدماغ وبقية الجهاز العصبي من حمض eicosapentaenoic (EPA) وحمض docosahexaenoic (DHA).

توفر بعض الأطعمة النباتية حمض ألفا لينولينيك، الذي يحوله الجسم إلى EPA و DHA (يشكلان معًا عائلة أوميغا 3). لذلك ينصح باستخدام زيت الجوز والكتان. لضمان الجرعة المثلى ، يُنصح بتناولها يوميًا.

زيت الزيتون البكر الممتاز مفيد أيضًا، حيث ثبت أنه يمنع مرض الزهايمر و أمراض الأعصاب التنكسية الأخرى. كما أنها أنسب دهون للقلي بفضل ثباتها في درجات الحرارة العالية.

اقرأ ايضًا: كيفية الوقاية من السكتة الدماغية وعلاجها في الوقت المناسب

2- كيفية المحافظة على القلب

عادة لا يكون القلب أكبر من قبضة صاحبه. أظهرت الدراسات الوبائية الكبيرة أن الأطعمة الصحية للقلب تساعده على العمل بدون اضطرابات.

يوضح مزيج البحر الأبيض المتوسط ​​من الخضار والبقوليات والفاكهة وزيت الزيتون والخبز والمعكرونة والأرز والأسماك والمكسرات، كما أن الأتراك واليونانيين والإيطاليين والإسبان يعانون من مشاكل أقل في القلب والأوعية الدموية.

تلعب الألياف دورًا مفيدًا لم يتم إعطاؤه الاهتمام الكافي. وفقًا لهانس هونر، من جامعة ميونيخ التقنية (ألمانيا)، “النظام الغذائي النباتي أساسًا يوفر للجسم الكثير من الألياف التي تحمي القلب بشكل خاص”.

والسبب هو أن السكريات غير القابلة للهضم في الألياف تخفض الكوليسترول وضغط الدم. سواء كان ذلك من الحبوب الكاملة أو البقوليات أو الخضار أو الفواكه، فإن الهدف هو تحقيق جرعة يومية لا تقل عن 30 جرامًا.

من ناحية أخرى، تظهر الأبحاث أن المغنيسيوم المتوفر بكثرة في الخضار الورقية الخضراء أو الدخن أو الموز، يريح عضلة القلب ويحمي الأوعية الدموية من التخثر.

اقرأ ايضًا: علاج التهاب المفاصل الروماتويدي بالطرق الطبيعية الفعالة

3- اليود لتوازن الغدة الدرقية

تعتمد أشياء كثيرة على عمل الغدة الدرقية، إذا كان وزنا كثيرًا أو قليلًا جدًا، أو إذا تعرقنا أو شعرنا بالبرد، أو إذا كنا أكثر تسارعًا أو استرخاءً، وفي النساء، حتى لو كان بإمكانهن الحمل أم لا. وهي على شكل فراشة وتقع أسفل الحنجرة، وهي أكبر مصنع للهرمونات في الجسم.

يتطلب هذا حوالي 200 ميكروغرام من اليود يوميًا، وهو أمر لا يحصل عليه الكثير من الناس. كمية كافية من الفاكهة والخضروات والحبوب توفر حوالي 70 ميكروجرامًا. يجب أن يأتي الباقي من الملح غير المكرر أو المعالج باليود.

تعتبر الأعشاب البحرية من المصادر البديلة لليود، مثل الكومبو، والتي يكفي جرام واحد منها يوميًا للحصول على اليود اللازم.

4- الأطعمة التي تحمي من فقدان البصر

يُعد العمى من أكثر المشاكل الصحية التي يُخشى حدوثها. المواد التي تحمي حدة البصر هي تلك التي تعطي الخضار لونها، وخاصة لوتين كاروتينويد (أحمر) و زياكسانثين (أصفر).

في الواقع، كلتا المادتين جزء من العين: الزياكسانثين في وسط البقعة واللوتين على الجانبين. وظيفتها الرئيسية هي حمايتهم من أشعة الشمس.

المصادر الجيدة هي السبانخ والملفوف والخس والكيوي والذرة والبازلاء، ويُنصح بتناول حوالي 6 ملغ يوميًا، وهو ما يعادل حصتين معتدلتين من الأطعمة المذكورة أعلاه.

بالإضافة إلى ذلك، تتطلب العيون بيتا كاروتين أو بروفيتامين أ، وهي صبغة نباتية أخرى تشارك في تكوين رودوبسين، وهو ما يسمى بالأرجواني البصري، وهو أساسي لشبكية العين.

تعتبر الفيتامينات الأخرى المضادة للأكسدة – C و E – مفيدة أيضًا للعيون لأنها تزيل الجذور الحرة التي يمكن أن تلحق الضرر بخلايا العين الحساسة.

أخيرًا، أظهرت دراسة حديثة أجراها المعهد الوطني للبصر في الولايات المتحدة أن أحماض أوميغا 3 الدهنية تحمي من التنكس البقعي المرتبط بالعمر.

اقرأ ايضًا: علاج التهاب الرتج وكيفية منع رتج الأمعاء و تجنب مضاعفاتها

5- كيفية المحافظة على المعدة

تسمى بـ “الدماغ المعوي”، المكون من أكثر من مائة مليون خلية عصبية، يتفاعل بحساسية شديدة مع كل من اضطرابات المزاج والوجبة الدهنية جدًا، أو تناول الوجبات السريعة أو الكمية الزائدة. كل هذا يسبب غازات أو إسهال أو آلام في المعدة أو حرقة في المعدة.

لتناول الطعام بشكل لطيف مع الجهاز الهضمي، من الضروري الاعتدال في استهلاك الأطعمة المقلية، والمحمص، والدهون بشكل عام.

كما يوصى بشدة باستخدام رقائق الشوفان، لأنها تحتوي على مادة كريمية، وهي الحزازين، والتي يتم ترتيبها كبطانية واقية فوق الغشاء المخاطي في المعدة.

أظهرت دراسة أجريت في جميع أنحاء أوروبا بمشاركة 34000 مشارك أن بكتيريا حمض اللاكتيك تقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة 27٪. وذلك بفضل خصائصها في إزالة السموم ووقف تكاثر الجراثيم الضارة. تكفي ملعقتان كبيرتان من مخلل الملفوف يوميًا لمساعدة الأمعاء على البقاء بصحة جيدة.

الألياف التي أفادت نظام القلب والأوعية الدموية موصوفة أيضًا للجهاز الهضمي. لأنها تسهل العبور المعوي و تغذي النباتات المفيدة بمواد حيوية.

6- أجهزة التطهير : تلبي احتياجات الكبد والكلى

في جميع الأوقات، لا يتوقف الكبد عن التخلص من العناصر السامة التي تدور في الدم، أثناء تخليق الهرمونات والمواد الأساسية الأخرى. كما أنه يحول الدهون المبتلعة بحيث يمكن للجسم استخدامها.

كثرة الدهون المشبعة (اللحوم ومنتجات الألبان) أو الدهون المهدرجة (المارجرين وزيوت النخيل أو جوز الهند) تثقل كاهلك. مشكلة أخرى هي الكحول، الذي يجب تناوله فقط من حين لآخر وبكميات قليلة.

من ناحية أخرى، يقدر الكبد الأطعمة المرة مثل الخرشوف و الكركم والهندباء، إلى جانب الطماطم والجزر والبنجر، لأنها تحفز إنتاج الصفراء، وهي المادة التي تساعد على هضم الدهون.

الكلى هي العضو المطهر الآخر لأنها تنقي الدم وتزيل الفضلات عن طريق البول. كما أنه يتحكم في توزيع السوائل والتوتر، ويحفز تكوين خلايا الدم الحمراء وينتج الهرمونات.

تحتاج الكلى والمثانة إلى الكثير من السوائل على شكل ماء و حقن من أجل الأداء السليم. هناك إجماع على التوصية بتناول حوالي لتر ونصف من الماء يوميًا، إذا كنت تمارس نشاطًا عاديًا وما لا يقل عن نصف لتر أكثر إذا كنت تمارس نشاطًا رياضيًا مكثفًا.

يشتمل النظام الغذائي الصحي للكلى و المثانة على الكثير من الأطعمة النباتية. لا ينبغي زيادة البروتين، لأنه يتحول إلى يوريا، مما يثقل كاهل الكلى. وينصح بالاقتصاد في استهلاك الملح الذي يمكن استبداله جزئياً بالأعشاب العطرية والبهارات.

يحفز فيتامين سي إنتاج البول و يساعد جهاز المناعة على محاربة العدوى و الجذور الحرة. الكيوي والكشمش والفلفل والبرتقال والبقدونس غنية جدًا بفيتامين سي.

يُنصح أيضًا بتناول الأطعمة الغنية بالأنثوسيانين، مثل العنب البري والخوخ والعليق. لأنها تمنع البكتيريا من التكدس والتكيس في المثانة، مما يسبب التهابات مؤلمة.

اقرأ ايضًا: فوائد خل التفاح للجسم مذهلة : أبرزها محاربة حب الشباب

7- كيفية الحفاظ على جسم الإنسان (العظام والعضلات والمفاصل)

بلا شك أفضل شيء للعظام والمفاصل والعضلات هو الحركة. لكن النظام الغذائي مهم أيضًا، الأطعمة الغنية بالكالسيوم (اللوز والسمسم والطحالب والملفوف والسبانخ) والفوسفور (المكسرات وفول الصويا) والمغنيسيوم (الكاكاو وفول الصويا والمكسرات والشوفان والذرة والخضروات) ضرورية.

لا تتعلق الحالة الجيدة للجلد بالمظهر فحسب. بل تتعلق بالصحة العامة، ولذلك تعد من أبرز عناصر الجابة عن كيفية المحافظة على الجسم وأعضاءه.

8- كيفية الحفاظ على جسم الإنسان (البشرة والشعر)

إن المغذيات التي يحتاجها الجلد و الشعر على وجه التحديد هي فيتامين أ، الضروري لتنمية وتكاثر مجموعة متنوعة من الخلايا التي تتكون منها أنسجة الجلد. توجد في مصادر نباتية غنية بالبيتا كاروتين (جزر، بروكلي، بطاطا حلوة، ملفوف، سبانخ، قرع، خوخ، مشمش، خس، شجر).

من العناصر الغذائية الهامة الأخرى للبشرة والشعر فيتامين هـ والزنك. فيتامين هـ، من المكسرات والبذور وزيوتها الباردة، يقوي النسيج الضام ويقلل من فقدان الماء ويحارب الجذور الحرة.

الزنك ضروري في العديد من التفاعلات الأنزيمية التي تحدث في الجلد، مما يعزز تغذيته ويحمي الجسم من الالتهابات. توجد جرعات جيدة من الزنك في جنين القمح وبذور اليقطين وفول الصويا والشوفان والقمح الكامل. لكن هناك الكثير من العناصر التي تساعدنا في الإجابة علي كيفية المحافظة على الجسم و تقويته

اقرأ ايضًا: كيفية الحفاظ على لون الخضار أثناء الطهي : إليك 8 طرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى