ما هي أعراض مرض الزهايمر؟ إليك أبرز 10 علامات

مرض الزهايمر 1024x682 - ما هي أعراض مرض الزهايمر؟ إليك أبرز 10 علامات

ما هو مرض الزهايمر؟

مرض الزهايمر هو مرض تنكسي يصيب الخلايا العصبية، وهي خلايا الدماغ، وبالمثل، يمكن اعتبار مرض الزهايمر خَرَفًا بمعنى أنه اضطراب في الذاكرة مرتبط بفقدان القدرات الفكرية الأخرى، والذي له طبيعة دائمة ويؤثر أيضًا على إمكانية عيش حياة يومية طبيعية وجودتها، هذه المشكلة تقدمية ولا رجعة فيها، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فهو أحد الأسباب العشرة الأولى للإعاقة والتبعية والوفيات في جميع أنحاء العالم، و أعراض مرض الزهايمر متعددة ومتنوعة.

من يتأثر بالمرض ؟

يعتبر مرض الزهايمر من الأمراض العصبية التنكسية ذات أعلى معدلات الإصابة في جميع أنحاء العالم والسبب الرئيسي للخرف. تقدر منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 55 مليون شخص يعيشون مع الخرف، وهو رقم سيصل إلى 78 مليون بحلول عام 2030. كل عام يتم تشخيص حوالي 10 ملايين حالة جديدة من مرض الزهايمر في جميع أنحاء العالم.  

أسباب الإصابة بمرض الزهايمر

على الرغم من كونه من الأمراض التي يتم بذل المزيد من الجهود والاستثمارات بشأنها في البحث، إلا أن أصله اليوم غير معروف، ولا يعرف علاج أو علاج للوقاية منه.

ومع ذلك، من الضروري مراعاة بعض عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بهذا النوع من الخرف. البعض منهم:

  • العمر: يصيب مرض الزهايمر الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا إلى حد كبير.
  • الجنس: النساء يعانين من هذا المرض أكثر من الرجال، لأن متوسط ​​العمر المتوقع لهن أعلى. الأسباب الهرمونية متورطة أيضًا.
  • تاريخ العائلة: يزداد الخطر إذا كان هناك أشخاص مصابين بهذا المرض في العائلة.
  • التدريب العقلي: يرتبط تحفيز النشاط الفكري (القراءة ، ألعاب الأرقام والحروف، الألغاز، إلخ) والدراسة بانخفاض خطر الإصابة بهذا الخرف.

من ناحية أخرى، أشارت الدراسات الحديثة إلى تأثير الجوانب الأخرى المتعلقة بنمط الحياة في ظهور المرض. وبالتالي، فإن عوامل مثل السمنة والتدخين وارتفاع ضغط الدم أو فرط كوليسترول الدم والدهون الزائدة في النظام الغذائي ونمط الحياة الخامل أو حتى الاكتئاب يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر في المستقبل.

اقرأ ايضًا: كيفية الوقاية من السكتة الدماغية و علاجها في الوقت المناسب

ما هي أعراض مرض الزهايمر؟

أعراض مرض الزهايمر نوعان:

  • النوع الأول من أعراض مرض الزهايمر هي تلك المتعلقة بفقدان وظائف الدماغ الإدراكية التي تسمح لنا بالتواصل مع البيئة ومع الآخرين: فقدان الذاكرة واللغة والانتباه والتوجيه.
  • و الثاني هو تغيير القدرات العاطفية والسلوكية : مع تغيرات في الحافز والمزاج والشخصية وحتى النوم.

تتجلى هذه الأعراض بشكل تدريجي وتدريجي، على مراحل، واعتمادًا على المرحلة التي يمر بها المريض، تكون الأعراض مختلفة وأكثر أو أقل حدة. في المجمل، يقدر أن تطور الأعراض يمتد ما بين 5 و 15 عامًا.

العلامات التي يجب أن تنبهنا

يعد الاكتشاف المبكر والتمكن من معرفة أعراض مرض الزهايمر الأولى ضروريًا لتشخيص المرض وخاصة لتحديد العلاج. لهذا السبب، عند ظهور علامات الإنذار الأولى لدى قريب أو شخص مقرب، يُنصح بالذهاب إلى الطبيب معها.

ومع ذلك، يجب أيضًا أن يؤخذ في الاعتبار أن الشيخوخة تجلب معها تدهورًا جسديًا وعقليًا طبيعيًا، مع ما يترتب على ذلك من ارتباك ونسيان لا يجب أن يكونا مؤشرين على مرض الزهايمر ويجب ألا يزعجنا.

من أجل التمييز بين ما هو علامة إنذار وما هو غير ذلك، تشير مؤسسة الزهايمر في إسبانيا إلى أن أعراض مرض الزهايمر والعلامات الأولى التي يجب أن نأخذها في الاعتبار للكشف عن المرض، بناءً على صعوبات الذاكرة وتعديلات السلوك:

  • فقدان الذاكرة: غالبًا ما يؤثر على قضايا الحياة اليومية.
  • وضع الأشياء في الأماكن الخاطئة.
  • صعوبة تذكر أسماء الأشياء التي يتم استخدامها بانتظام أو لأداء المهام الشائعة.
  • صعوبة التعامل مع الأشياء أو عمل إيماءات مألوفة.
  • الميل لتكرار نفس الأسئلة أو العبارات، على الرغم من أنهم تلقوا بالفعل الإجابة المقابلة.
  • مشاكل في اللغة الشفوية والمكتوبة وفي ضغط صور البيئة.
  • الارتباك في الزمان والمكان.
  • فقدان الاهتمام بالقيام بالأنشطة التي كنت متحمسًا لها سابقًا.
  • تقلبات مزاجية مفاجئة.
  • مضاعفات عند اتباع التعليمات أو حل المشاكل.

اقرأ ايضًا: علاج الصدفية نهائيا : الأعراض و الأمراض المصاحبة للمرض

ما هي مراحل مرض الزهايمر ؟

إن تطور هذا المرض بطيء، ويستغرق عدة سنوات من ظهور الأعراض الأولى إلى الانتقال إلى مرحلة أكثر حدة. بشكل عام يمكننا التحدث عن ثلاث مراحل:

  • المرحلة الخفيفة : في هذه المرحلة، لم يظهر ضرر المرض للمريض ولا لأقاربهم. تحدث حالات فقدان الذاكرة الأولى (ينسى المريض موعدًا أو مكالمة أو أسماء أشخاص أو أشياء قريبة)، ويواجه صعوبة في العثور على الكلمات الدقيقة ويعرض تقلبات مزاجية مفاجئة؛ ولكن لا يوجد حتى الآن ارتباك.
  • المتوسطة : لقد أصبح المرض واضحًا للجميع وأصبح تدهور حالة المريض مرئيًا. تبدأ ردود الفعل العدوانية والمفرطة، وعدم القدرة على أداء المهام اليومية (مثل القيادة أو ركوب الحافلة)؛ هناك المزيد من الارتباك. ذاكرته تتغير بشكل ملحوظ وتصبح اللغة صعبة. في هذه المرحلة، يحتاج المريض بالفعل إلى رعاية ومراقبة على مدار 24 ساعة.
  • الحادة أو الشديدة : عندما يتم تغيير جميع المجالات المتعلقة بالوظيفة المعرفية وتتأثر الوظائف العضوية أيضًا. يصبح الارتباك مستمراً، ولا يعرف المريض أقاربه، ولا يتذكر الأحداث الأخيرة والماضية، ويظهر عدم القدرة على الكلام بل وحتى الحركة. التدهور العام شديد.

ما هي التوصيات التي يجب على أقارب مريض الزهايمر اتباعها؟

تلعب شخصية مقدم الرعاية لمريض الزهايمر دورًا أساسيًا في حالة المريض وفي تطور المرض. عمليًا، لا أحد مستعدًا لتحمل المسؤولية التي ينطوي عليها هذا الدور، ولا للعواقب الجسدية أو العقلية أو العاطفية التي يسببها. لذلك، فإن الحصول على معلومات كافية حول ماهية هذا المرض وكيفية علاج المريض سيؤدي إلى نوعية حياة أفضل للمريض وبيئته.

هناك بعض النصائح للتعامل مع المواقف المعتادة مع مريض مصاب بهذا الخرف، بناءً على نصيحة  جمعية أقارب مرضى الزهايمر في نافارا:

  • 1. ابق هادئا: أول ما يجب معرفته هو أن سلوك المريض لا يستجيب للمنطق، بل أن تدهور حالته العقلية قد حوله إلى شخص آخر. لذلك لا تغضب أو تضغط عليه، كإجباره مثلاً على تناول أطعمة معينة؛ هذا لن يؤدي إلا إلى تعقيد الأمور.
  • 2. تحدث إليه ببطء ومخاطبته: خاطب المريض بالاسم، مع التواصل البصري والتحدث بهدوء وبطء. نقل فكرة واحدة فقط في كل مرة. يمكنك أيضًا اللجوء إلى الاتصال الجسدي أو مصافحته أو لمسه للتعبير عن الأمان.
  • 3. لا تتدخل بشكل منهجي: يجب أن يستمر المريض في القيام ببعض الأعمال المنزلية بنفسه، مثل الحلاقة أو التمشيط أو الاغتسال، حتى لو أخطأ في القيام بها. لكن يمكنك مرافقته أو العمل كمرشد. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك أيضًا السماح له بمواصلة نشاط معين يحبه، أذا لم يشكل خطورة على نفسه أو على أي شخص من حوله. ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن المهام البسيطة التي يمكنك تكليفها به ستتطلب على الأرجح المزيد من الوقت والجهد أكثر مما يحتاجه الشخص السليم. الصبر ضروري، خاصة في لحظات النظافة اليومية، عندما تضطر إلى ترك وقتك وخصوصيتك.

نصائح أخري في المنزل

  • 4. الروتين يساعدك ويساعدك: إن تنظيم حياة المريض وفقًا للروتين هو مساعدة أساسية. يجب دائمًا أن تتم الوجبات أو النظافة أو الاحتياجات أو الأنشطة الأساسية بنفس الطريقة، وفي نفس الوقت وفي نفس المكان، تكوين عادات مشابهة قدر الإمكان لتلك التي كانت موجودة قبل المرض. يفضل عدم الارتجال على أساس يومي. يُنصح أيضًا بتكييف البيئة، على سبيل المثال تعليم كل غرفة برسم تعريف أو ملصق. كل هذه التدابير ستسهل وتجعل الحياة أكثر متعة للمريض والقائمين على رعايتهم.
  • 5. ابحث عن الحيل العملية من يوم لآخر: في الرعاية اليومية، سيكون اتباع سلسلة من التوصيات مفيدًا للغاية:
    • أثناء تناول الطعام: كن دائمًا في بيئة هادئة وخالية من المشتتات. يمكنك أن تضع نفسك في المقدمة لتقليد نفس أفعالك.
    • في المطبخ: استبدل موقد الغاز أو الكهرباء بموقد سيراميك؛ استخدام الأواني الفخارية والنظارات غير القابلة للكسر؛ احتفظ بالأدوات الخطرة (السكاكين، أعواد الثقاب، السموم، منتجات التنظيف، إلخ) في مكان آمن أو مغلق.
    • الحمام: تغيير حوض الاستحمام لدش بمقعد ومقابض؛ إزالة المزالج أو الأقفال؛ وحبس الأدوية.
    • غرفة النوم: اترك ضوءًا بالقرب من السرير ليلاً في حالة الاستيقاظ والارتباك؛ بمناسبة محتويات الأدراج بالرسومات؛ إزالة الأشياء التي يمكن أن تعترض طريق المشي؛ وتغطي المرايا لأنها في مراحل متقدمة من المرض يمكن أن تربكك.

نصائح أخري نفسيه

  • 6. اتخاذ القرارات وكن استباقي: غالبًا ما تجبر حالة المريض الأشخاص من حوله على اتخاذ قرارات مهمة فيما يتعلق برفاهية الشخص وأمواله، فضلاً عن الحياة معًا أو حتى المشكلات الطبية. يُنصح أيضًا بتوقع المواقف المحتملة لمعرفة كيفية التصرف والرد في الوقت المناسب وتكون أكثر كفاءة. على سبيل المثال، حذر الجيران في حالة ضياع المريض، أو اجعله يرتدي سوارًا به بيانات هويته.
  • 7. لا تأنيبه وتجنب الخلافات: لا فائدة من الجدال أو التهديد: من الأفضل أن تهنئه وتشجعه عندما يفعل الأشياء بشكل جيد. وبالمثل، تجنب الخلافات، سواء كنت على حق أم لا؛ هم فقط يولدون الإحباط للجميع والقلق يمكن أن يضر المريض. بقدر الإمكان، من الضروري أيضًا محاولة عدم وجود المريض في المناقشات مع أفراد الأسرة الآخرين.
  • 8. لا تأخذ الأمور بشكل سلبي: من مظاهر مرض الزهايمر الاضطرابات في سلوك المريض، بحيث يمكنه أحيانًا إهانة الأشخاص من حولهم أو رد فعلهم بشكل سيء. لا ينبغي لمقدم الرعاية أن يفترض السلوكيات غير المتماسكة على أنها هجوم، ولكن كأعراض لا يمكن السيطرة عليها وبدون نية خبيثة.
  • 9. اعتني بنفسك لتعتني به: خذ وقتك ومساحتك للراحة وتناول الطعام والنوم جيدًا وأيضًا لإلهاء نفسك أو الاستمتاع بهواية تحبها. للاعتناء بشخص آخر بشكل صحيح، من الضروري أن تشعر بالراحة في المقام الأول، جسديًا ونفسيًا.
  • 10. يقدّر راحة الحضور إلى أحد المراكز النهارية: فالمراكز النهارية لمرضى الزهايمر وأنواع الخرف الأخرى هي مراكز متخصصة مع موظفين مؤهلين يعملون مع المريض لتعزيز قدراتهم واستقلاليتهم وتأخير التدهور المعرفي. على الرغم من أن التغيير في روتين المريض في البداية قد يسبب بعض الاضطرابات، إلا أنه بعد فترة من التكيف، يمكن أن تكون أنشطة وبرامج هذه المراكز مفيدة للغاية. وبالمثل، فإنها تمثل أيضًا استراحة لمقدم الرعاية، الذي لديه وقت لنفسه.

اقرأ ايضًا: أعراض مرض السكري في بدايته و متي تكون مثيرة للمخاوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى