13 نصيحة من أجل علاج رائحة الفم الكريهة الدائمة

رائحة الفم الكريهة 1024x682 - 13 نصيحة من أجل علاج رائحة الفم الكريهة الدائمة

العديد من الأشخاص يعانون من رائحة الفم الكريهة التي تنبعث من تجويف الفم، وبغض النظر عن مصدرها، فإن هذه المشكلة يمكن أن يعاني منها أي شخص تقريبًا، كما أن ظهورها له عواقب، ليس فقط على الصحة، ولكن أيضًا بعض التداعيات النفسية المحتملة التي يمكن أن تؤثر على الحياة اليومية والعلاقات الاجتماعية والعاطفية والمهنية للأشخاص الذين يعانون منه، وهناك عدة طرق تساعدك في علاج رائحة الفم الكريهة الدائمة بصورة نهائية.

المشكلة الرئيسية عند الأشخاص تنشأ عند مقاربة الأخريين منه وشم هذه الرائحة، مما يتسبب لهم في احراج ومشاكل نفسية، نتيجة نفور الأخريين بسبب ذلك، وفي العديد من الحالات الأخرى،هناك أشخاص يعانون من رائحة الفم الكريهة ولا يدركون مشكلتهم وهناك آخرون يعيشون مهووسين برائحة الفم الكريهة “الوهمية” التي لا يمكن تأكيدها. نتيجة لذلك، من المحتمل جدًا أن حالات رائحة الفم الكريهة الحقيقية لا يتم تشخيصها أو علاجها.

على الرغم من عدم وجود بيانات محددة، فمن المقدر (بناءً على دراسات أجريت في بلدان مجاورة أخرى) أن انتشار رائحة الفم الكريهة يتراوح بين 6٪ : 30٪. بشكل عام، تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى ثلث السكان البالغين يعانون أو يعانون من اضطراب رائحة الفم الكريهة.

اقرأ ايضًا: أسباب تورم الوجه عند الاستيقاظ من النوم والحلول الطبيعية

أنواع رائحة الفم الكريهة الموجودة

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من رائحة الفم الكريهة:

  • حقيقية :  الرائحة موجودة بالفعل ويمكن قياسها. بالإضافة إلى ذلك، تنقسم رائحة الفم الكريهة الحقيقية إلى مجموعتين أخريين حسب أصلها:
    • داخل الفم : وهو الأكثر شيوعًا، حيث يمثل 90٪ من الحالات. ويحدث عندما تأتي الرائحة الكريهة من مؤخرة اللسان أو بسبب أي من أمراض اللثة أو اللثة.
    • خارج الفم : يرتبط بحالات جهازية، خاصة مشاكل الأنف و الأذن والحنجرة.
  • التهاب الكبد الكاذب: عندما لا تكون هناك رائحة كريهة للفم، و لكن المريض يعتقد بوجود رائحة كريهة.
  • رهاب رائحة الفم : بعد علاج رائحة الفم الكريهة الحقيقية أو التهاب الفم الكاذب، لا يزال المريض يعتقد باستمرار أنه يعاني من رائحة الفم الكريهة، على الرغم من أنه لا يمكن اكتشاف ذلك.

اقرأ ايضًا:

أسباب رائحة الفم الكريهة الدائمة

تتواجد العديد من الأسباب والمشكلات التي تؤدي إلي ظهور رائحة الفم الكريهة الدائمة، ولعل أبرزها، أمراض اللثة وانخفاض الللعاب داخل الفم، أو التأثر ببعض الأدوية، ومن الممكن أن يكون الكبريت المتطاير في الهواء أحد أسباب ظهور هذه الرائحة.

1- وجود بعضًا من مشاكل الفم

الغالبية العظمى من أسباب رائحة الفم الكريهة، تكون ناتجة من تجويف الفم. حيث ما يقرب من 90٪ من الحالات يكون الأصل في تجويف الفم وفي أكثر من نصفهم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بأمراض اللثة. بالإضافة إلي عوامل أخرى، مثل انخفاض اللعاب (جفاف الفم)، إما بسبب تأثير بعض الأدوية أو الإجهاد أو الذي يحدث فسيولوجيًا أثناء النوم، وكذلك مراحل معينة من الدورة الشهرية والحمل، وترتبط أيضًا بزيادة خطر الإصابة برائحة الفم الكريهة.

من ناحية أخرى، على الرغم من أن ظهور رائحة الفم الكريهة يُعزى تقليديًا إلى مشاكل في المعدة، إلا أن هذا السبب لا يمثل أكثر من 5 ٪ من الحالات. ففي نفوسهم، قد يكون السبب سلالة (و ليس كل سلالات). لذلك يجب دائمًا الكشف عن هذه العدوى وعلاجها بالتشاور مع أخصائي طبي.

2- مركبات الكبريت المتطايرة المسؤولة عن الرائحة الكريهة

يرجع ظهور رائحة الفم الكريهة بشكل أساسي إلى وجود مركبات الكبريت المتطايرة (CSV) في الهواء التي يتم طردها من تجويف الفم. حيث تعتبر هذه المركبات من العناصر شديدة السمية ذات الرائحة الكريهة للأنسجة المحيطة بالسن ويمكن أن تؤثر على تطور الأمراض الالتهابية، مثل التهاب اللثة.

تكون الرائحة الكريهة أكثر شدة  في اللحظات الأولى من اليوم، بعد الاستيقاظ، لأن البكتيريا لديها ساعات عديدة لتتكاثر بحرية على سطح اللسان وفي الأنسجة الرخوة والصلبة الأخرى في تجويف الفم. بالإضافة إلى ذلك، يتناقص تدفق اللعاب في الليل، مما يجعل هذه المركبات ذات الرائحة الكريهة أكثر وضوحًا. كما يحدث الشيء نفسه بعد عدة ساعات من الصيام، أثناء المواقف التي تتسم بضغوط شديدة أو بعد التحدث لفترة طويلة.

3- أمراض الفم

رائحة الفم الكريهة، التي تكون هذه الرائحة من أكثر أعراضها وضوحًا بعض أمراض الفم، وعادة ما ترتبط بأمراض اللثة، والتي تعد في حد ذاتها مشكلة صحية يجب معالجتها.

تتواجد العديد من الدلائل علي ألتهاب اللثة، مثل احمراراها وسهولة التعرض للنزيف (في حالة غير المدخنين)، وأحيانًا يكون هناك أيضًا سماكة في اللثة والحليمات بين الأسنان بالإضافة إلي وجود جيوب حول الأسنان وانحسار وتلف العظام، والتي يمكن أن تترافق مع حركة الأسنان والمسافات بين الأسنان والمثلثات السوداء، هجرة الأسنان.

اقرأ ايضًا: 7 خطوات تساعدك في علاج تسوس الأسنان بدون طبيب

علاج رائحة الفم الكريهة الدائمة

هناك العديد من النصائح التي اذا ما تم الإلتزام بها سوف تساعد في علاج رائحة الفم الكريهة الدائمة وبصور نهائية، ومنها الفحص الجيد لنظافة الفم فذلك يخلصك من هذه الرائحة ويظهر أسنانك بشكل لائق، فلابد من الحرص علي تنظيف الأسنان أول بأول واستخدام غسول جيد، وعند الشعور بأي أمراض داخل الفم، يجب الذهاب إلي الطبيب لأخذ العلاج اللازم. وإليك بعض النصائح المهمة:

1- فحص نظافة الفم لمنع رائحة الفم الكريهة

الحفاظ على صحة الفم الجيدة هو مفتاح الوقاية من هذا الاضطراب. ومن ثم، يُنصح بالأمتثال اليومي لتدابير نظافة الفم، مثل:

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة ثلاث مرات في اليوم، خاصة بعد كل وجبة.
  • تنظيف ما بين الأسنان باستخدام خيط تنظيف الأسنان أو فرش ما بين الأسنان.
  • تدابير النظافة اللغوية باستخدام كاشطات اللسان، المصممة خصيصًا لهذا الغرض.
  • استخدام غسول فم محدد.

2- تنظيف الأسنان وتلميعها

تنظيف الأسنان وتلميعها هو العلاج الأكثر شيوعًا. وقبل البدء في أي علاج، يجب أن نعرف نوع رائحة الفم الكريهة التي نواجهها وأن نحدد، في كل حالة، أي متخصص يجب أن نلجأ إليه:

  • يجب معالجة رائحة الفم الكريهة، وهي الأكثر شيوعًا، من قبل طبيب الأسنان، الذي ينصح عادة بتنظيف الأسنان وتلميعها، و يشرح ويعزز تعليمات نظافة الفم المذكورة أعلاه.
  • علاج رهاب رائحة الفم، من قبل طبيب نفسي أو طبيب نفساني .

3- ترطيب الفم يساعدك في علاج رائحة الفم الكريهة الدائمة

إذا كانت الرائحة الكريهة مرتبطة بجفاف الفم، يجب ألا ننسى تحسين هذه الحالة من خلال الترطيب الكافي وتحفيز الإفراز، والتي توجد أيضًا منتجات محددة لها.

اقرأ ايضًا: أعراض جدري الماء : الأسباب وطرق العلاج الفعالة

نصائح لتتمكن من علاج رائحة الفم الكريهة الدائمة والسيطرة عليها

من الضروري أن يحافظ المرضى على تجويف الفم، وخاصة اللثة لديهم. لهذا، من الضروري أن يقوموا بإجراءات نظافة الفم المناسبة على أساس يومي:

  • 1. اغسل أسنانك بالفرشاة يومياً وبعد كل وجبة:
    نظف بالفرشاة ثلاث مرات على الأقل في اليوم وبعد كل وجبة؛ سوف يساعدك على منع تسوس الأسنان والحفاظ على صحة فمك.
  • 2. استكمل عملية التنظيف بالفرشاة بخيط تنظيف الأسنان وغسولات الفم المحددة:
    ستقوم بإزالة جزيئات الطعام من الأماكن التي لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها، وكذلك لوحة الأسنان.
  • 3. كاشطات اللسان:
    كاشطات اللسان فعالة حقًا وستزيل الرائحة الكريهة التي تسببها البكتيريا التي تتراكم على سطح اللسان.
  • 4. تجنب التبغ والكحول أو الاستهلاك المفرط للقهوة:
    كلتا العادتين تقللان من تدفق اللعاب، مما يسبب جفاف الفم و يفضل ظهور رائحة الفم الكريهة.
  • 5. الحفاظ على نظام غذائي غني بفيتامينات B و C:
    الخضار الورقية الخضراء، بسبب محتواها من الكلوروفيل. و كذلك الفراولة و الكيوي أو الحمضيات، سوف تساعدك على الحفاظ على لثتك أقوى و الوقاية من أمراض اللثة.

نصائح أخري لسيطرة علي رائحة الفم

  • 1. تناول الطعام ببطء وبشكل منتظم :
    تناول خمس وجبات يوميًا و امضغ طعامك جيدًا لتجنب التخمر.
  • 2. شرب الماء بشكل متكرر:
    ما لا يقل عن لترين في اليوم، سوف يؤدي ذلك إلى تحفيز إفراز اللعاب وتنظيف فمك وأسنانك بالكامل.
  • 3. تنفس من خلال أنفك وليس من خلال فمك:
    خاصة في الليل، حيث يتناقص إفراز اللعاب و يمكن أن ينتج عنه رائحة وطعم كريهين في فمك.
  • 4. استشر طبيبك قبل أي مضاعفات:
    على الرغم من أن رائحة الفم الكريهة تنشأ في 90٪ من الحالات في تجويف الفم. إلا أن هذه المشكلة يمكن أن تكون أحد أعراض حالة جهازية.
  • 5. زيارة طبيب الأسنان بانتظام :
    اذهب إلى أخصائي صحة الفم مرة واحدة على الأقل في السنة، حتى لو لم تكن تعاني من أي مشكلة من هذا القبيل، لتنظيف أسنانك وإزالة الجير واستبعاد أي علامات لأمراض اللثة.

الخلاصة

في نهاية المطاف، فإن أفضل علاج هو الوقاية، والأمتثال لإجراءات نظافة الفم الكافية والفحوصات المنتظمة عند طبيب الأسنان. وذلك نظرًا لوجود العديد من المرضى الذين لا يدركون أنهم يعانون من هذه المشكلة، وغيرهم ممن يعتقدون خطأً أنهم يعانون منها، فإن دور أطباء الأسنان و أخصائي اللثة وأخصائي حفظ الصحة ضروري لإعلام هؤلاء الأشخاص وإرشادهم، وتشجيعهم ويجب وضع هذه الإجراءات الصحية في جميع الأمراض.

اقرأ ايضًا: كيفية الوقاية من التهابات المسالك البولية وأبرز أسبابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى